الربيع ـ للشاعر العراق صفي  الدين الحلي

 

خلع الربيع على غصون البان                      حللا فواضلها على الكثبان

و نمت فروع الدوح حتى صافحت                 كفل الكثيب ذوائب الأغصان

و تتوجت هام الغصون و ضرجت                 خد الرياض شقائق النعمان

و تنوعت بسط الرياض فزهرها                   متبايـن الأشـكال و الألـوان    

و الظل يسرق في الخمائل خطوه                 و الغصن يخطر خطرة النشوان

و الشمس تنظر من خلال فروعها                نحـو الحدائق نظرة الغيـران

و الأرض تعجب كيف تضحك و الحيا            يبـكي بدمـع دائـم الهــملان

حتى إذا افترت مباسم زهرها                     و بكى السحاب بمدمع هتان

ظلت حدائقه تعاتب جونه                          فأجـاب معتـذرا بغيـر لسان

طفح السرور علي حتى إنه                     من عظم ما قد سرني أبكاني

فاصرف همومك بالربيع و فصله               إن الربيع هو الشباب الثاني

                    
شكرا لكم و السلام عليكم و رحمة الله