日本語
عربي
English
日本語
عربي
English




الصفخة الأولى كلمة المدير زيارات المسؤولين تاريخ المعهد مقر المعهد  
   نشأة المعهد | أهداف المعهد | نبذة تاريخية
 
تاريخ المعهد
 
 

  تربط المملكة العربية السعودية و اليابان علاقات وثيقة وروابط متينة أسهمت فيها المصالح مشتركة و عزم الدولتين على تنمية أواصر هذه العلاقات. و حرصاً من حكومة المملكة العربية السعودية في تعزيز التبادل الثقافي و الحوار الحضاري مع اليابان من جهة ، و اضطلاعاً بدورها الرائد في التعريف بالإسلام و تقديم الصورة الحقيقة عن الحضارة العربية و الإسلامية و العناية بأحوال المسلمين في كل بقاع الأرض  .صدرت الموافقة السامية الكريمة ذات الرقم 5 / م / 11751و التاريخ 17 / 5 / 1398هـ على إنشاء المعهد العربي الإسلامي في طوكيو ليكون منارة علم و حلقة و صل هامة بين اليابان و المملكة.و تلقت السفارة السعودية في اليابان موافقة الحكومة اليابانية على افتتاح المعهد في 5 / 6 / 1981هـ  ، وكلفت جامعة الإمام محمد بم سعود الإسلامية بالإشراف عليه حيث تم افتتاحه في عام 1402هـ الموافق 1982م.

 

 
 

أنشئ هذا المعهد لتحقيق غايات سامية وأهداف نبيلة من أهمها :

* التعريف بالإسلام ومساعدة الراغبين في الإطلاع على الثقافة العربية الإسلامية .
* توثيق روابط الصداقة بين الشعب الياباني والشعوب العربية وتوطيد العلاقة بين اليابان والمملكة العربية السعودية خاصة والعالم العربي والإسلامي بعامة .
* نشر اللغة العربية وتعليمها لغير الناطقين بها .
* مساعدة المسلمين اليابانيين وغيرهم للتعرف على أمور دينهم على مقربة من إقامتهم .
* ترجمة الأبحاث الإسلامية والعربية المناسبة من اللغة اليابانية وإليها .
* العناية بأبناء العاملين في السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي والجاليات الإسلامية وذلك بتعليمهم اللغة العربية والدين الإسلامي وربطهم بهويتهم الثقافية .

 

 
 

مقر شيبويا : ( 1982-1986م)
  عندما افتتح المعهد عام 1402هـ الموافق 1982م قامت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية باستئجار مقر له في منطقة شيبويا كو و التي تتميز بموقعها الجيد في وسط مدينة طوكيو.و شهد هذا المقر بداية انطلاق المعهد و استمر في تأدية رسالته حتى نهاية العام 1406هـ الموافق 1986م.

مقر أزابو القديم :(1987-1996م)
  استمراراً للدعم اللامحدود من حكومة المملكة العربية السعودية انتقل المعهد في العام 1407هـ الموافق 1987م إلى المبنى القديم للسفارة السعودية و الذي يقع في منطقة ميناتو أزابو الراقية و الإستراتيجية ، وشكل ذلك نقلةً تاريخيةً و نوعيةً للمعهد أسهمت في استقراره و ثباته.

فترة إعادة البناء: ( 1996-1999م)
   تكرم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – حفظه الله – بالموافقة على بناء مقر المعهد العربي الإسلامي في طوكيو وأصدر أمره الكريم بتخصيص مبلغ سبعة وعشرين مليون ريال لهدم مبنى السفارة السعودية القديم في طوكيو وإعادة بنائه ليكون مقراً للمعهد ، الذي يقع على مساحة قدرها 1389 متراً مربعاً وقد صمم على هيئة معمارية مميزة ، ليكون منارة علم تسهم في تعريف المجتمع الياباني بجوانب مهمة من الوضع الحضاري والثقافي للمجتمع العربي الإسلامي وقيمه الاجتماعية و العمل على تعزيز الأنشطة الثقافية المشتركة بين المملكة و اليابان.

مقر أزابو الجديد : (2000-      )
  امتداداً للرعاية الكريمة التي تلقاها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بعامه والمعهد العربي الإسلامي في طوكيو بخاصة ، وحرصاً من حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – صدر الأمر السامي الكريم ذو الرقم 9/710/م والتاريخ 6/6/1421 هـ بتخصيص ميزانية تشغيلية للمعهد بلغت في السنة الأولى لها ، وهي عام 1420/1421 هـ ( 1.305.600) دولار .

  وقد تم بحمد الله الانتهاء من تجهيز المعهد بالمعامل والأثاث المكتبي والتعليمي على أرقى المواصفات ، كما تم اكتمال الهيئة التعليمية والإدارية ذات التأهيل العالي . و قد بدأ المعهد العربي الإسلامي في طوكيو يشع نوراً ويزداد تدفقاً عندما تم استئناف الدراسة فيه بتاريخ 8/1/1422هـ الموافق 2/4/2001م بالإضافة إلى إقامة الندوات و المحاضرات و بقية الأنشطة الثقافية الأخرى.

 




 


 

الصفحة الرئيسة | أخبار المعهد | روابط | كيف تصل إلينا | اتصل بنا



2002م المعهد العربي الإسلامي في طوكيو