• Slide 1

احتفال الطلاب السعوديين بذكرى اليوم الوطني الـ 88


برعاية كريمة من الملحقية الثقافية السعودية باليابان، استضاف المعهد العربي الإسلامي بمقره في العاصمة اليابانية طوكيو، يوم الأحد الثالث والعشرين من شهر سبتمبر للعام الحالي 2018م، فعاليات احتفالات نادي الطلبة السعوديين باليابان، بالذكرى الثامنة والثمانين لليوم الوطني للمملكة العربية السعودية.

وقد جاءت الاحتفالية عامرة بالفعاليات التي أضفت بعدا جديدا للمناسبة بدعوة الطلاب السعوديين أساتذتهم وزملاءهم اليابانيين لحضور الحفل، والتعرف على المملكة وتراثها الثقافي والانساني فقد قام أحد خريجي المعهد ويرافقه بعض الطلاب السعوديين بتعريف الزوار الكرام بمقر المعهد وما يشتمل عليه من فصول لدراسة اللغة العربية صباحا ومساءا، بجانب المختبرات اللغوية المجهزة بافضل ما وصلت إليه تكنولوجيا تعليم اللغات لغير الناطقين بها، اضافة إلى المناهج الدراسية التي قام مدرسو اللغة العربية بالمعهد بتأليفها لتتناسب مع حاجات الدارس الياباني وتحقق أهدافه من تعلم اللغة العربية في هذه المؤسسة الثقافية التعليمية السعودية المهداة من حكومة المملكة العربية السعودية للشعب الياباني.

ومن ناحيته ألقى المهندس أحمد بن عبيد الله الحربي كلمة ترحيبية نيابة عن مدير المعهد الدكتور ناصر بن محمد العميم، شكر فيها مسؤولي نادي الطلاب السعوديين في طوكيو وأعضاءه، وقدم التهنئة باليوم الوطني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، مزجيا الشكر للحضور الكريم وفي مقدمتهم السعوديون، وضيوف الحفل من الأساتذة اليابانيين وأسرهم والطلاب، واستشرافاً لمستقبل العلاقات الإستراتيجية المميزة بين المملكة واليابان أضاف قائلاً:"ولا تزال الآمال معقودة وسحائب المقبل من الأيام مترعة بالخير في ظل التطورات التي يشهدها وطننا الغالي مُضياً لتحقيق الرؤية المرتقبة".

ومن ناحيته ألقى المهندس أحمد بن عبيد الله الحربي كلمة ترحيبية نيابة عن مدير المعهد الدكتور ناصر بن محمد العميم، شكر فيها مسؤولي نادي الطلاب السعوديين في طوكيو وأعضاءه، وقدم التهنئة باليوم الوطني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، مزجيا الشكر للحضور الكريم وفي مقدمتهم السعوديون، وضيوف الحفل من الأساتذة اليابانيين وأسرهم والطلاب، واستشرافاً لمستقبل العلاقات الإستراتيجية المميزة بين المملكة واليابان أضاف قائلاً:"ولا تزال الآمال معقودة وسحائب المقبل من الأيام مترعة بالخير في ظل التطورات التي يشهدها وطننا الغالي مُضياً لتحقيق الرؤية المرتقبة".

عقب ذلك ، قدم الكاتب السعودي بصحيفة الرياض السعودية الأستاذ فهد بن عامر الأحمدي، كلمة ضافية عبر فيها عن فرحة الاحتفال بالعيد الوطني الثامن والثمانين للمملكة، ومعانيه، والعبر المستفادة منه، بجانب أهمية الشراكة الاستراتيجية بين المملكة ودولة اليابان. وقد أكد ذلك ما ورد في كلمة ممثل الطلاب .

جدير بالذكر أن المعهد العربي الاسلامي في طوكيو، ظل يقدم خدماته المميزة للمجتمع الياباني والعربي والاسلامي حوله، وأضحى مقرا لإستضافة الفعاليات ذات الطابع الثقافي والعلمي والتعليمي والفكري الذي يصب في دعم حوار الثقافات والأديان والمجتمعات الإنسانية تحقيقا لأهدافه السامية المنبعثة من مبادئ ديننا السمحه ومفاهيمه ومقاصده.

.

[>>>> الصفحة السابقة ]