• Slide 1
  • Slide 1
  • Slide 1
  • Slide 1
  • Slide 1
  • Slide 1
  • Slide 1
  • Slide 1

معالي وزير الخارجية الياباني يهنئ سفراء الدول العربية باليابان


استقبل المعهد العربي الإسلامي في طوكيو بمقره يوم السبت ثاني أيام عيد الفطر المبارك 2 شوال 1439هـ الموافق 16 يونيو 2018م، صاحب المعالي وزير الخارجية الياباني السيد تارو كونو، والقائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين الاستاذ محمد جستنيه، وسفراء الدول العربية ورؤساء البعثات الدبلوماسية في اليابان باقامة إفطار عيد الفطر المبارك بمقره في العاصمة اليابانية طوكيو. .
وقد أزجى معالي الوزير التهنأة لسفراء الدول العربية بحلول عيد الفطر المبارك شاكراً المعهد على هذه المبادرة الطيبة، والترتيب الموفق والتنظيم المتفرد مؤكداً على حرصه الأكيد على دعم العلاقات العربية اليابانية، وتطويرها وتعزيزها نحو آفاق أرحب من التعاون المثمر بين اليابان والدول العربية.
على نحو متصل، أشاد معالي الوزير تارو بالكلمة المعبرة التي ألقتها إحدى طالبات المعهد بهذه المناسبة مشيراً إلى ما يقوم به المعهد من أدوار تعليمية وتثقيفية تزود دارسيه بمعرفة واقعية وثريه باللغة العربية وثقافتها العريقة كما أبدى معاليه إعجابه برابطة خريجي المعهد وأنشطتها المتعددة والقيمة من حيث الكم والنوع، والتي تصب في دعم العلاقات اليابانية والعربية عامة، والسعودية على وجه خاص في بعديها التعليمي والثقافي.
وستظل المجلة الثقافية (تواصل) التي أصدرت الرابطة منها خمسة أعداد "متميزة" خلال العامين الماضيين، منبراً للتثاقف والتعارف والتواصل بين اليابانيين والشعوب العربية، راجياً للرابطة والمعهد مزيداً من النجاحات.

من جانبه، شكرا مدير المعهد العربي الإسلامي في طوكيو الدكتور ناصر العميم صاحب المعالي الوزير كونو، وأصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية ورابطة خريجي المعهد على تلبيتهم الدعوة لإفطار العيد، مبيناً الدور الذي يقوم به المعهد في تعليم اللغة العربية والتعريف بالثقافة العربية الإسلامية، إضافة إلى توثيق العلاقات بين الدول العربية والإسلامية واليابان، وبصفة أخص دعم العلاقات الاستراتيجية بين المملكة واليابان في بعدها الثقافي .

وأكد د. العميم على رمزية مشاركة معالي الوزير بهذه المناسبة الطيبة برغم مشغولياته الكثيرة، مشيداً بما ظل يبذله معاليه في ترسيخ العلاقات السعودية اليابانية وتعزيزها، وقد صارت أكثر رسوخاً ومتانة بتتويجها بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان (حفظهما الله) وتدشين الرؤية السعودية اليابانية 2030، والتي تفتح آفاقاً أرحب للتعاون المثمر بين البلدين . على صعيد متصل، قدم سعادة سفير جمهورية مصر العربية الأستاذ أيمن كامل، الرئيس الدوري لمجلس السفراء العرب كلمة عبر فيها عن شكر المجلس لمعالي وزير الخارجية لتلبية الدعوة الكريمة والاجتماع بمقر المعهد على مائدة إفطار العيد كأول سابقة من نوعها استنها معالي الوزير كونو، ويُذكر له أفضال كثيرة من بينها تنويهه في خطابه أمام الجامعة العربية بالانفتاح على الدول العربية.

هذا وقد أشاد سعادة السفير أيمن كامل بالدور الكبير الذي يلعبه المعهد وجهود إدارته ومنسوبيه المباركة في المبادرة والمشاركة في الحراك الثقافي والعلمي والعربي المعرفي الذي تقوم به الجاليات والبعثات الدبلوماسية والعربية في اليابان، والذي يتبناه المعهد. وقد نوَّه السيد خالد نيوا رئيس رابطة خريجي المعهد، الأمين الأسبق لمحامي طوكيو، إلى أهمية الدور الذي يلعبه المعهد في توثيق العلاقات بين اليابان والمملكة خاصة في بعديها التعليمي والثقافي واوضح ان مجلة تواصل التي تصدرها رابطة الخريجين تصدر بالغتين العربية واليابانية ويشارك في تحريرها وكتابة مقالاتها الطلبه والطالبات الخريجون من المعهد.
جدير بالذكر، كان لطلاب المعهد وخريجيه كلمة، فقد تحدثت الطالبة هونامي قائلةً: " ... معالي وزير الخارجية الياباني تارو كونو ضيف شرف إفطار عيد رمضان المبارك، أصحاب السعادة سفراء الدول العربية ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية باليابان، ضيوفنا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله. اِسمحوا لي بهذه الكلمة القصيرة التي أعبِّر فيها عن أصدق مشاعري الطيبة لمعالي الوزير وأصحاب السعادة السفراء العرب ومنسوبي المعهد الحبيب. فقد تعلمت في هذا المعهد ليس اللغة العربية فحسب، بل تعلمت الكثير والمفيد، وخبرتُ الثقافة العربية الإسلامية حيَّةً تسعى بين فصوله ومعامله وساحاته وممراته. وقد تعلمت اللغة العربية وأحسست بجمالها الأخَّاذ، وعذوبة معانيها، فهي الرابط المتين بيننا والشعوب العربية والإسلامية ، وهي لغة يتحدثها سكان اِثنين وعشرين دولةً عربية، بجانب الدول الإسلامية. معالي الوزير، نحن هنا جزءٌ من العلاقات اليابنية والعربية في بعدها الثقافي،ونحن فخورون بدراستها في هذا المعهد المتميز بمقرَّراته ومناهجه وطُرق التدريس فيه، وأساتذته، وإدارته. نشكر حكومة المملكة العربية السعودية على افتتاح هذا المعهد ليكون رافداً أساسياً من روافد العلاقات المتميزة والمتنامية بين اليابان والسعودية...".

.

[>>>> الصفحة السابقة ]